نظم مركز الاعتماد وضمان الجودة في جامعة اليرموك ورشة عمل لمساعدي عمداء الكليات لشؤون الجودة وعدد من اعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة بعنوان "إعداد المقيميين الداخليين"، بهدف إعداد أعضاء هيئة التدريس للقيام بدراسة التقييم الذاتي في الجامعة.

وأكد مدير المركز الدكتور سميح كراسنة أن التقييم الذاتي هو أولى خطوات الحصول على شهادة الجودة، بما يمكن أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة من إعادة تقييم ومراجعة البرامج والمساقات التدريسية بشكل دوري، ومعرفة مواطن الضعف ومعالجتها، واتخاذ الاجراءات اللازمة من اجل تحقيق معايير الحصول على شهادات الجودة في مختلف البرامج والكليات بالجامعة.

بدورها أوضحت الدكتورة سلوى الحسن من كلية الفنون الجميلة المشرفة على الورشة أن المراجعة الذاتية هي نشاط تقييمي مستقل يختص بفحص الأنشطة التنظيمية والمخرجات بصورة مستمرة للوقوف علي مدى كفاءة الاداء وتقديم تقرير دوري للإدارة العليا، لافتة إلى أن اختيار المراجعين يتم وفقا لمجموعة من القواعد الموضوعية، وتتسم بالشفافية, بهدف مساعدتهم على إنجاز المهام المخصصة لهم بجدارة، وكسب احترام وتقدير المؤسسة أثناء وبعد عملية المراجعة والتقويم، مبينة المواصفات الشخصية والمواصفات المهنية الواجب توافرها بالمقييم.

واشارت إلى أهمية المراجعة في  تحديد مدى التوافق مع معايير الجودة، تقييم الالتزام بالمتطلبات القانونية والتعاقدية، و تقييم الفعالية في تلبية الأهداف الاستراتيجية، وتحديد مجالات التحسين الممكنة، مشددة على ضرورة تجنب استخدام أسلوب التفتيش في التحاور والتحدث مع أعضاء المؤسسة، او التركيز على الأخطاء الشكلية وغيرها من الاجراءات التي تضعف ثقة المؤسسة بالمراجع، مستعرضة فنيات صياغة تقارير المراجعة الداخلية ومن أهمها مراعاة التنظيم والترابط في المعلومات الواردة في التقرير، وأن تتسق الاحصائيات مع ما ورد في التقرير من معلومات، وأن يكون التقرير مقنعا بحيث یوضح التقرير نقاط القوة والنقاط التي تحتاج الى تحسين.

وتضمن برنامج الورشة تدريب المشاركين على كيفية اجراء التقييم الداخلي، من خلال مجموعة من الاختبارات، ودراسات الحالة لعدد من التقييمات.

وحضر الورشة عدد من المسؤولين في المركز.

 

اختتمت في مركز الاعتماد وضمان الجودة دورة تدريبية في التعلم الالكتروني لمعلمي ومعلمات المدرسة النموذجية، وتأتي هذه الدورة ضمن خطة المدرسة لتوظيف التعلم الالكتروني في العملية التعليمية، وذلك انسجاماً مع توجهات وزارة التربية والتعليم في تطوير العملية التدريسية. وبلغ عدد المشاركين في هذه الدورة (24) معلماً ومعلمة من مختلف التخصصات في المدرسة.

مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك رعى نائب رئيس الجامعة للكليات الإنسانية والشؤون الإدارية الدكتور أنيس خصاونة ورشة العمل التي نظمها مركز الاعتماد وضمان الجودة بعنوان "التصنيف الأردني للبرامج الأكاديمية والجامعات"، والتي شارك فيها مساعد رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الدكتور زيد البشايرة، بحضور نائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبد الحق. واوضح البشايرة أن الهدف الرئيس للهيئة هو الوصول بمؤسسات التعليم العالي إلى التميز والتنافسية العالمية، من خلال أداء دورها كجهاز رقابي وإشرافي على مؤسسات التعليم العالي الأردنية كافة للارتقاء بمخرجاتها إلى أعلى المستويات. وقال إن التصنيف الأردني للجامعات يقوم بتحديد موقع الجامعات المشاركة وفقاً لمجموعة مختارة من المعايير العالمية المنسجمة والبيئة العربية، ومقارنتها مع مثيلاتها العالمية، بهدف تحفيزها وتمهيداً لها لدخول غمار التنافسية العالمية؛ من خلال تقليص الفجوة بينها وبين الجامعات في العالم، بحيث يمثّل التصنيف أسلوباً لتقويم الجامعات من خلال تقييم برامجها الأكاديمية، وأنشطتها البحثية، وجوْدة مخرجاتها التعليمية. واستعرض البشايرة مراحل التصنيف ومعاييره، والمعادلات التي من خلالها يتم احتساب العلامات في التصنيف الأردني للجامعات، وشروط التقدم للتصنيف وإجراءاته، لافتا إلى ان التصنيف الأردني للبرامج الأكاديمية سيصدر قريبا وسيتم تطبيقه على عينه من البرامج الاكاديمية العام القادم. وأشار مدير مركز الاعتماد وضمان الجودة الدكتور سميح الكراسنة خلال الورشة إلى أن عقد هذه الورشة جاءت بهدف اطلاع اعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة على أهمية التصنيف الأردني للجامعات، وتوضيح بعض معالم التصنيف الأردني للبرامج الأكاديمية الذي سيتم اصداره قريبا، بما يسهم في تحفيز أعضاء الهيئة التدريسية لبذل المزيد من الجهد من اجل الارتقاء بمستوى برامج اليرموك الأكاديمية ويصب في مصلحة الجامعة. وفي نهاية الورشة التي حضرها عدد من العمداء ونواب العمداء ومساعديهم ورؤساء الأقسام الأكاديمية، دار حوار موسع أجاب فيه البشايرة على اسئلة واستفسارات الحضور حول التصنيف الأردني للبرامج الأكاديمية والجامعات.

يعقد مركز الاعتماد وضمان الجودة دورة تدريبية لمعلمي ومعلمات المدرسة النموذجية في الجامعة، وتأتي هذه الدورة ضمن الخطة التطويرية للمدرسة لحوسبة المواد التي تدرسها المدرسة، وذلك من أجل تسهيل التواصل مع الطلبة في العملية التعليمية، ويشارك في هذه الدورة (24) معلم ومعلمة وتستمر لمدة أربعة أيام.

افتتح رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي ورشة التهيئة لأعضاء هيئة التدريس الجدد للفصل الدراسي الأول 2018/2019، والتي نظمها مركز الاعتماد وضمان الجودة ، وتستمر ثلاثة أيام. وأشار كفاقي إلى الاهتمام الذي توليه إدارة الجامعة منذ نشأتها بتزويد أعضاء الهيئة التدريسية بمختلف المهارات اللازمة التي تمكنهم من أداء واجبهم التدريسي على أكمل وجه، لافتا إلى التطور الذي شهدته الجامعة منذ عام 1976 إلى حد الآن سواء في أساليب وطرق التدريس، او في البنية التحتية، أو أساليب البحث العلمي أو من حيث دور الجامعة في التأثير بالمجتمع المحلي. وشدد على أهمية الخروج من دائرة التلقين والحفظ إلى التفكير والابتكار والمعرفة، فيتحتم علينا نحن أعضاء الهيئة التدريسية ان نعلم طلابنا كيفية التفكير والريادة ليكون سعيهم للحصول على المعرفة وليس التحصيل الاكاديمي فحسب، وبالتالي نخرّج للمجتمع جيلا من الشباب القادرين على الابداع في مجال تخصصهم ودفع عجلة التنمية في وطننا، داعيا أعضاء هيئة تدريس الجدد للمحافظة على المستوى الأكاديمي المتميز للجامعة لتبقى اليرموك منارة اشعاع علمي تخرج الكفاءات المتميزة لسوق العمل المحلي والعربي. وأكد كفافي على إن إدارة الجامعة تولي البحث العلمي جل اهتمامها نظرا لدوره في المحافظة على سمعة اليرموك على المستويين الاقليمي والدولي، إضافة إلى رفع تصنيف الجامعة بين نظيراتها في الدول العربية والأجنبية، مشددا على ضرورة تلمس عضو هيئة التدريس للحاجات والمشاكل التي يعاني منها المجتمع المحلي وأن يحاول ايجاد الحلول الناجعة لها من خلال البحوث التي يجريها في مجال تخصصه، وأن تكون أبحاثهم العلمية ذات رسالة هادفة وليست بهدف الترقية الاكاديمية فحسب. بدوره أكد نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الإنسانية الدكتور انيس خصاونة على أهمية تمكين الطلبة من مهارات التحليل خلال العملية التعليمية الأمر الذي يعزز قدراتهم المعرفية ويمكنهم من الوصول إلى التميز في مجال تخصصهم، مشيرا إلى ضرورة اهتمام عضو هيئة التدريس بمحتوى البحوث العلمية المنشورة لأعضاء الهيئة التدريسية. وكان مدير المركز الدكتور نضال الشريفين قد رحب في بداية الورشة بالمشاركين فيها مباركا لهم انضمامهم إلى أسرة اليرموك الأكاديمية، لافتا إلى أن تنظيم هذه الورشة جاء في اطار خطة المركز الاستراتيجية حيث ستتناول هذه الورشة موضوعات القوانين والأنظمة والتعليمات المعمول بها في الجامعة، ومصادر المكتبة وقواعد البيانات العالمية، واستراتيجيات التدريس، والإعداد والتخطيط للمساق، وإدارة العملية التعليمية، وأخلاقيات البحث العلمي/ والتقويم والامتحانات، وتعليمات الترقية والنشر، وإدارة الموقع الشخصي وقاعدة البيانات الوطنية.

071769